التالاسيميا – فقر دم البحر المتوسط thalassemia



مقدمة حول التالاسيميا – ما هو هذا المرض ؟

التالاسيميا مرض وراثي ينجم عن خلل في تركيب خضاب كريات الدم الحمر مما يسبب قصر عمر هذه

الكريات و تحطهما المبكر بالانحلال ، و تصنف من ضمن اعتلالات الخضاب الوراثية. و بشكل أكثر

تفصيلاً فإن الثالاسيميات هي مجموعة متغايرة من الاضطرابات تتصف بوجود اضطراب حين يطرأ على

سلسلة أو أكثر من سلاسل الغلوبين السوية ألفا أو بيتا أوغاما المكنة للدم فينقص إنتاجها ويزداد

بالمقابل إنتاج سلسلة أخرى. والتالاسيميات بصورة عامة لا تحتوي على خضاب شاذ كالخضاب المنجلي

وإنما يكمن الخلل فيها باضطراب توازن إنتاج الخضابات السوية. ومع هذا فقد تطرأ طفرات جينية على

بعضها على بعضها فينجم عنها خضابات شاذة نسبياً. إن أهم أنماط الثالاسيميا هي الألفا والبيتا.

كيف يورث المرض :

يورث المرض بصفة جسمية متنحية ، أي يجب أن يكون كلاً من الوالدين حاملاً للمورثة  ليكون هناك احتمال أن يولد طفل مصاب ، و تكون فرصة ولادة طفل مصاب بالتالاسيميا الكبرى في هذه الحالة 1 الى 4 في كل حمل.

الألفا – تالاسيميا :

هي فاقات دم صغيرة الكريات ناقصة الصباغ تنجم عن نقص إنشاء سلاسل الغلوبين – إلفا في معظم هذه الحالات و تنتشر في إفريقيا و حوض المتوسط و معظم مناطق أسيا و توجد عند الأسوياء أربع مورثات للغلوبين إلفا و توجد مقابلها أربع أنماط للتلاسيميا ألفا تناسب حذف واحدة أو اثنتين أو ثلاث أو أربع من هذه المورثات .

تحذف لدى الحامل الصامت للتلاسيميا إلفا مورثة واحدة للغلوبين –α دون الاضطرابات دموية عدا صغر بسيط في الكريات ، وهناك حوالي 25% من الامريكين الأفارقة من هذا النمط التلاسيميا – α .

و تحدث سمة التلاسيميا ألفا عند حذف مورثتان تتظاهر بفاقة دموية بسيطة صغيرة الكريات و يكشف الرحلان الكهربي عند الولدان المصابين كميات صغيرة من خضاب    barts (γ4) ولكنها تزول ما بعد شهر الأول و يبقى HB A2 HB F طبيعيان و قد تشاهد اندخالات من الخضاب المترسب في الكرية الحمراء الملونة فور أخذها .

إما الخضاب H فتحدث فيه ثلاث مورثات و يعطي متلازمة مشابهة للتلاسيميا الوسطى و تترافق فيه فاقة الدم صغيرة الكريات باضطراب شكلي في الكريات الحمر و تبدو فيه الاندخالات الخلوية في الكريات الحمر بعد التلوين ومن السهل كشف الخضاب H (4β) بالرحلان الكهربي ولكنه شديد التقلب ( غير ثابت ) وقد لا يكشف مالم تتخذ إجراءات خاصة لمنع ترسبه أثناء تحضير العينة .

ينعدم إنشاء السلاسل ألفا كلياً في أكثر إشكال  التلاسيميا الفا شدة وفيه تحدف المورثات الأربعة للغلوبين إلفا ولا يتشكل أي من الخضابات A2،A،F فجميعها تحوي سلاسل إلفا بل يشاهد عند الرضع المصابين خضاب (γ4) BARTS وهو خضاب شديد الألفة للأوكسجين ولا يصلح لنقله للأنسجة ويعرض المصاب لنقص اكسجة شديدة .

كما تكشف في الكريات الحمر لدى هؤلاء المرضى كميات ضئيلة من خضاب بورتلاند المضغي وهو الذي يقوم بنقل الأوكسجين يلد المصاب في معظم الحالات مليصاً ويموت معظم الإحياء الباقون خلال بضع ساعات يعاني الولدان المصابون من موه HYDROPIC شديد من قصور قلب احتقاني وذمة معممة شديدة ويظل من كتب له الحياة بفضل العناية المكثفة معتمداً على نقل الدم .

ليست الأنماط مورثات التالاسيميا ألفا سواءً بين الشعوب ولذا تتفاوت متلازمات شيوعا فيما بينهم إذ يرجح الحذف من النمط (α _ -) عند الامريكين الأفارقة ويكون للصيغي محل ألفاني وحيد SINGLE α – LOCUS فتغلب إصابتهم بسمة التالاسيميا – إلفا   (α ، – / α ( – ، أو بالنمط الحامل الصامت  ( – ، α/α ، α)

بينما يشيع حذف محلي إلفا (-،-) عند المتوسطين و الاسويين فتغلب إصابتهم بالخضاب H   (- ، α / – ، – ) إن حذف محلي إلفا لدى الاسيوين يترافق مع الاحتفاظ بمورثات الغلوبين بيتا إما عند المتوسطين  فلا يشاهد هذا مما لا يخولهم متابعة إنشاء خضاب بورتلاند الضروري للحفاظ على الجنين حيا داخل الرحم مع إصابة بالموه وبالتالي يشاهد الموه الجنيني أو خزب الجنين أو استسقاء الجنين ( HYDROPS FELTALIS ) حصراً من إسلاف الاسيوين .

يؤدي عدد من الشذوذات الخضابية إلى إصابات مشابهة للتلاسيميا إلفا حيث يكثر الشكل المخالف للسلسة إلفا خضاب CONSTANT عند المصابين بالـ HB H في الشرق الأقصى ويكون لديهم النمط الوراثي  كما تشيع مورثة السلسلة إلفا المخالفة في خضاب فيلادلفيا G عند الامريكين الأفارقة و تصيب محلا واحدا على ألصبغي  (- ، α G ) و تتجلى هذه المخالفات بتظاهرات دموية قريبة من التالاسيميا ألفا .

تكثر الألفا تالاسيميا في جنوب شرق آسيا وتقل آسيا وتقل في مناطق العالم الأخرى وسببها اضطراب جيني يطرأ على سلسلة الغلوبين ألفا في الخضاب السوي . وبما أن الخضاب السوي على ثلاثة أنواع هي الخضاب A ويتألف من بيتا -2-وألفا – 2- والخضاب A2 ويتألف من غاما -2- وألفا -2- والخضاب F   والسلسلة ألفا مشتركة مع جميع هذه الخضابات فإن اضطرابها يؤدي إلى نقص في إنتاج هذه الخضابات الثلاثة. والمدى الذي تتثبط فيه جينة ألفا تنجم تالاسيميات مختلفة الأعراض جداً. ووفق شداتها يميز منها أربع مجموعات هي 2 THAL   ألفا أو التلاسيميا متوافقة الزيجوت . أما المجموعة الأولى من هذا المرض فلا أعراض فيها ولا فقر دم باستثناء انخفاض  MCV ; MCH   في حين ينجم فقر دم صغير الكريات ومعتدل الشدة في المجموعة الثانية ، أما داء الخضاب H   فيتظاهر بدرجة متغيرة من فقر دم انحلالي معتدل الشدة ويتصف بوجود مشتملات  INCLUSIONS  من الكريات الحمر التي تنجم عن ترسب الخضاب غير الثابت B4  أما المتلازمات الشديدة متوافقة الزيجوت فيكون الجنين فيها مستسقياً ويموت داخل الرحم أو بالإملاص وإذا ولد حياً فلا تدوم حياته إلا بضع ساعات ويكون مستسقياً ومتوذماً وناقص الوزن مع وجود ضخامة كبد وطحال .

إن سبب تكون الخضاب)H 4B) والخضاب بارت BART هو نشاط سلاسل الغلوبين الأخرى عندما تتثبط أو تفقد سلسلة ألفا. فإذا ازداد نشاط السلسلة بيتا ينجم الخضاب H أي (4B )   وإذا أزداد نشاط السلسلة غاما ينجم الخضاب بارت (Hb-Bart) أما إذا كان تثبط السلسلة ألفا جزئياً فيتكون خضاب لوبور (Hb-Lepore) الذي يتألف من سلاسل ألف سوية متحدة مع أجزاء من سلاسل بيتا ودلتا.

إن تشخيص خلّة الثالاسيميا ألفا ليس بالأمر السهل ولا يتم إلا بدراسة حالة الأسرة الوراثية والدراسات الجينية ولكن يشك بوجودها في حالة وجود كريات حمر صغيرة الحجم وناقصة الصباغ ولم تكن ناجمة عن عوز الحديد أو خلة الثالاسيميا بيتا .


منقول

0saves
اذا اعجبك هذا الموضوع, نرجو منك ترك تعليق او متابعة الخلاصات لقرأة احدث المواضيع