الأدوية الحديثة.

الأدوية التي يتم دراستها.

Butyric acid. هذا نوع من إضافات الطعام التي قد تزيد من الهيموجلوبين الطبيعي في الدم.

Clotrimazole. هذا الدواء يستخدم في علاج الإلتهابات الفطرية و هو يساعد على إحتفاظ الخلية بالماء مما يمنع تحولها للشكل المنجلي.

Nitric Oxide. هذا قد يجعل الخلايا المنجلية أقل لزوجة مما يبقي مجرى الدم سالكا. المصابون بفقر الدم المنجلي يعانون من نقص هذة المادة في دمائهم.

الوقاية من فقر الدم المنجلي

فقر الدم المنجلي، مرض وراثي. الأطفال الذين يرثون هذة الجينات لا يمكنهم أبدا التخلص من هذة الحالة. الأشخاص الذين يحملون مورثات هذا المرض يجب عليهم التفكير بجدية في عمليات التلقيح الصناعي من أجل إنجاب أطفال أصحاء. يجب مراجعة الطبيب المختص من أجل توضيح أكبر لهذة العملية و شرح كل المعطيات التي يجب التأكد منها.

عن طريق عملية التلقيح المسبق خارج الرحم يمكن لزوجين يحملان المرض أن ينجبا أطفال معافين و ذلك عن طريق تلقيح كل بويضة حتى الإخصاب. بعدها يمكن التأكد بأن البويضة المخصبة لا تحمل الصفات الوراثية المؤدية لمرض فقر الدم المنجلي. بعد إجراء الفحوصات اللازمة تتم عملية الزرع في رحم الأم لتتابع الأم عملية الحمل الطبيعي. هذة عملية معقدة و قد لا تفلح مع جميع الحالات.

العيش مع فقر الدم المنجلي.
مع رعاية طبية جيدة، الكثير من المصابين بفقر الدم المنجلي يحيون حياة منتجة، و يتمتعون بالصحة في معظم الأحيان، و يعيشون أعمارا أطول مما سبق. الكثير ممن يعانون من أنيميا فقر الدم المنجلي يمتد بهم العمر إلى الأربعينات و الخمسينات و أكثر.

إن كنت تعاني من فقر الدم المنجلي، من المهم أن تعتني بصحتك، إعمل ما تستطيع لتفادي نوبات الألم، و قم بإجراء الفحوص الطبية المعتادة. تعرف أكثر على حالتك و تعلم كيف تتصرف في حالة ظهور علامات النوبة.

إعتن بصحتك و حافظ على عادات أسلوب الحياة الصحي و هذا يشمل التالي:

- الغذاء الصحي. طبيبك يمكنه أن يصف لك فيتامين ( حمض الفوليك ) على جرعات يومية تساعد جسمك على إنتاج كريات دم حمراء جديدة.

- إشرب ٨ كؤوس ماء يوميا كأقل تقدير. خصوصا إن كنت تعيش في المناطق الحارة أو الجافة.

- خذ كفايتك من النوم و الراحة. إستشر طبيبك إن كنت تعاني من إضطرابات النوم كالشخير أو إنقطاع التنفس

- لا تعاقر الخمور و الكحوليات.

- توقف كليا عن التدخين.

مع أسلوب الحياة الصحي هناك أشياء يمكنك القيام بها لمنع حدوث نوبات الخلايا المنجلية.

- إتصل بطبيبك عند ظهور علامات العدوى، كالحمى و مشاكل التنفس. يجب أن تتعالج في الحال و لكن تجنب إستعمال مضادات الإحتقان لكي لا تتسبب في تضيق الأوعية الدموية.

- تجنب درجات الحرارة المرتفعة و المنخفضة. إلبس ملابس دافئة في الجو البارد و داخل الغرف المكيفة. لا تسبح في الماء البارد أو تتسلق الجبال دون الإستعانة بإسطوانات الأكسجين.

- حاول أن تقلل من التوتر في حياتك. تحدث إلى طبيبك إن كنت تشعر بالإكتئآب أو لديك مشاكل في العمل أو العائلة. التشجيع من الأهل و الأصدقاء سيساعدك على التعامل مع حياتك اليومية. إن أمكن لا تعمل في الأعمال التي تتطلب جهدا عضليا مستمرا، أو تلك التي تتعرض فيها لدرجات الحرارة العالية أو المنخفضة، أو التي تشترط ساعات عمل طويلة.

- لا تستخدم الطائرات الغير مجهزة بمقصورة ركاب غير مكيفة الضغط ( لا يضخ فيها أكسجين إضافي ) إن كان و لا بد من السفر في مثل هذة الطائرات ( هليوكوبتر، طائرة القفز بالمظلات، طائرات الإستعراض القديمة، إلخ …) فمن الأفضل إستشارة طبيبك حول كيفية حماية صحتك.

الفحص الطبي الدوري و المعلاج مهمين جدا.

- الفحوص قد تشمل إختبارات الكشف عن أمراض الكلية، الرئة، و الكبد، و كذلك أي آثار جانبية ناتجة عن الأدوية التي تتعاطاها. إستشر أخصائي فقر الدم المنجلي بإستمرار.

- تعرف على علامات الجلطة و في حالة حدوثها أتصل بطبيبك في الحال. أعراض الجلطة قد تسبب آلام رأس مزمنة، ضعف في جانب واحد من الجسم، المشي بصعوبة، أو تغير مفاجىء في النطق، أو النظر، أو السمع. التغير في السلوك قد يكون أحد أعراض الجلطة.

- خذ الجرعة المضادة للأنفلونزا و الأمراض المعدية الأخرى.

- قم بزيارة طبيب الأسنان بإنتظام لمنع الإلتهابات و فقد الأسنان

- قم بزيارة طبيب العيون لفحص أي أضرار قد تصيب العين.

- خذ العلاج الازم لكل الحالات المرضية الأخرى، على سبيل المثال، داء السكر.

- إستشيري طبيبك إن كنت حاملا أو تخططين لحدوث حمل. ستكونين بحاجة لرعاية أولية متخصصة. فقر الدم المنجلي قد يسوء كثيرا أثناء فترة الحمل، يصحبه المزيد من نوبات الألم. النساء المصابات بفقر الدم المنجلي، في خطر أكبر لناحية الولادة قبل الأوان أو مواليد ناقصي الوزن. يمكنك الحصول على فترة حمل صحية مع الرعاية المبكرة و الفحص المستمر.

التأقلم مع الألم.
يختلف الألم من شخص إلى آخر. فالألم الذي يستطيع شخص ما العيش معه قد يكون لا يطاق لشخص آخر. أعمل مع طبيبك على خطة للتعامل مع الألم مناسبة لك. هذة الخطة قد تحتوي على الأدوية المتوفرة في الصيدليات و كذلك الوصفات الطبية. تكلم مع طبيبك عن كيفية التعامل السليم مع المواد المخدرة.

طرق أخرى للتعامل مع الألم تشمل إستخدام الكمادات الحارة، الإستحمام بماء ساخن، الراحة، أو التدليك. الرياضة الخفيفة قد تساعد إن كنت تشعر معها بالإسترخاء و يمكن أن تقوي عضلاتك و مفاصلك. يمكنك أيضا إجراء جلسات التأمل أو أي شيء آخر قد يلهيك عن التفكير في الألم مثل مشاهدة التلفاز أو التحدث عبر الهاتف.

رعاية الطفل الذي يعاني من فقر الدم المنجلي

إن كان طفلك يعاني من فقر الدم المنجلي، فيجب عليك تعلم أكبر قدر من المعلومات عن المرض. هذا سيساعدك في الكشف المبكر عن بوادر الأزمات الصحية التي قد يتعرض لها طفلك، مثل إرتفاع الحرارة و آلام الصدر، حتى تعالجها بأسرع وقت.
مراكز الرعاية و الإستشارة الطبية ستزودك بالمعلومات اللازمة للتعامل مع المرض و أيضا ستساعدك في التغلب على الضغوطات النفسية أو القلق جراء التعامل مع هذا المرض المزمن.

مراجعة الطبيب بإنتظام.
سيحتاج طفلك لمراجعة الطبيب بإنتظام لإجراء إختبارات الدم و فحص حالة الرئتين، و الكلى، و أيضا الكبد. بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن العامين فإنه ينصح بمراجعة الطبيب مرة كل شهرين أو ثلاثة. أما بعد العامين فيجب مراجعة الطبيب مرة واحدة كل ستة أشهر على الأقل.

تحدث مع الطبيب عن علاج طفلك، و مواعيد المراجعة، و أفضل السبل لتوفير الرعاية الصحية الممكنة في المنزل.

0saves
اذا اعجبك هذا الموضوع, نرجو منك ترك تعليق او متابعة الخلاصات لقرأة احدث المواضيع